هذا الشهر

الحاضرات في ميادين الصبر والنضال

كلمة العدد - حزيران 2024

"كانت أمي حامل، طلعوها عالممر وطخوها"، يقول طفل صغير في شهادة مصورة حول مصير والدته، ومثلها آلاف الأمهات والنساء والفتيات الشهيدات اللواتي انتُشلت أجسادهن من تحت الركام، أو تم قنصهن بالغارات، أو تم قطع الكهرباء عن غرف علاجهن. 

في حرب الإبادة التي تُشن ضد قطاع غزّة، تتعرّض النساء كما في مناطق أخرى في هذا العالم إلى كل الممارسات العنيفة، فهّن يفقدن قطعة من الروح حين يغادرهن الأحبة متجهين إلى السماء، ويفقدن بعضًا من الجسد حين تطاولهن النار والحديد، ويفقدن بعضًا من النفس، وكل مشاعر الأمان حين تستهدفهن الاعتداءات الجنسية وتصبح الأجساد مرمى للتنكيل والإهانة والذل.

في كل الصراعات، تصبح النساء فرائسَ لمن يتجردون من الإنسانية، لكنهن يجدن الوصفة التي تمكنهن من البقاء والصمود، وإن خيوط النزوح الممتدة على طول القطاع وعرضه لم تكسر النساء، فقد ثكلن أزواجًا وأولاد، وأصبن، وشُردن، وبكين، واعتقلن وعُذبن، ومنهن من أسعفن المصابين، واحتوين اليتامى، وأعددن ما تيّسر من الخبز للبقاء. أولئك النساء الحاضرات في ميادين النضال والصبر، باقية لتكون شاهدة وتروي الحكاية.

كل ما خطته أقلام البشر من قوانين وشعارات لحماية النساء في حالات الحروب والنزاعات، صغيرة حد القِزَم أمام قصص الصمود الأسطوري.

نخصص نشرتنا هذه للنساء وقضاياهن التي تفاقمت حدتها بفعل العدوان، لننقل صوتهن، ونوثق واقعهن، ونقف إجلالًا لصمودهن، ليس فقط في سياق الصراع والنزاع بما يتضمن سياسيًا، بل على مستوى ما يشمله اجتماعيًا، أسريًا ومهنيًا عليهنّ.

تابعونا.


الصورة: للمصوّر بلال خالد.

للمزيد..

مختارات

الأكثر قراءة

0
عدد المساهمات
0
عدد المساهمين
0
عدد المقالات
0
عدد مقاطع الفيديو
0
عدد المدونات الصوتية
0
عدد القصص المصورة