حول هندسة الخرائط والمعلومات الجغرافية

جعلت مناهج المعلومات المكانية، الهندسية والجغرافية، وأنظمة الحوسبة عالية السرعة والإنترنت هذه المعلومات عنصرًا مهمًا في صناعات المعلومات الحديثة. تنعكس هذه الأهمية في مجال نشر المعلومات وفي مجال تطوير التطبيقات. يتم تنفيذ تطورات من هذا النوع حاليًا من خلال مهندسي الخرائط والمعلومات الجغرافية في شركات التكنولوجيا الفائقة في البلاد وحول العالم.

هندسة المساحة، او ما يسمى بالاسم الحديث هندسة الخرائط والمعلومات الجغرافية، هو مجال قديم وقد تطور بشكل كبير في اخر ٣٠ سنة عندما اتاحت امريكا استعمال الأقمار الاصطناعية للمدنيين، حيث كان في السابق منذ سنوات السبعينات متاح فقط لأعمال الجيش.

تشكل هندسة الخرائط والمعلومات الجغرافية الأساس لأنظمة رسم الخرائط الحديثة، لإدارة وتطوير البنية التحتية للبناء، النقل، الاتصالات، والطاقة، لتطوير أنظمة دقيقة للاستخبارات والتحكم، لإدارة المكاتب الحكومية والسلطات المحلية، للتخطيط المعاصر، السياحة، الزراعة، الملاحة، القياس بالأقمار الصناعية (GNSS)، المسح التصويري، المسح الضوئي، الاستشعار عن بعد، التحليل المكاني، ورسم الخرائط عبر الإنترنت. جدير بالذكر ان المجال له تأثير مباشر على فهم العلاقات المتبادلة بين مجموعة من الظواهر المكانية، الاجتماعية والبيئية.

تعلّم موضوع هندسة الخرائط والمعلومات الجغرافية متاح في معهد التخنيون - حيفا، وهو موضوع يمتد تعلمه ل ٤ سنوات. الموضوع مقسّم لمسارين رئيسيين، الأول هي هندسة المساحة الكلاسيكية والمعروفة لمعظمنا، حيث ان الخريج يحصل على لقب مهندس وايضا مساح مرخّص، يتم تعلم مواضيع مساحة الأراضي عن طريق الخروج للميدان، وايضا تعلم رسم الخرائط التي تم مسحها عن طريق برامج مختلفة.

المسار الثاني، وهو المسار الحديث نسبيا، يتم تعلم مواد المساحة المتطورة التي تشمل مسح الاراضي ولكن بطرق تكنولوجية حديثة، تشمل استعمال برامج متقدمة، ولا يخلو قسم منها للبرمجة والخوارزمية. قسم من المواضيع التي يتم تعلمها في هذا المسار هو نظم المعلومات الجغرافية، حيث يتم تعلم تخطيط وحسابات لإتخاذ قرارات مصيرية للكوارث الطبيعية، مثل تأثير الحرائق والسيطرة عليها، او في حال فيضانات لأين ستذهب المياه وأين سيكون الضرر. يتم ايضا تخطيط ذكي للمدن، حيث يتم اتخاذ قرارات اين يتم بناء موقع محطة القطار التالية، اين سيكون موقع المجمع التجاري التالي، بناء على أسس ومعايير لمعلومات جغرافية متقدمة يتم اتخاذ القرارات فيها. ومواضيع اخرى مثل المسح التصويري الجوي، حيث يتم تصوير مشاريع معينة، منها تكون مشاريع ضخمة بحجم مدن ومقاطعات كاملة، ويتم معالجة المواد (الصور) وبناء مجسمات ثلاثية الابعاد للمعالجة والتخطيط. اليوم، البعد الثالث في التخطيط والوضع القائم أصبح جزء مهم جدا. حيث اصبحت بعض الدول المتقدمة تطلبه كشرط اساسي للتخطيط بثلاثي الابعاد.

في عصرنا الحديث، بطريقة سهلة يمكن ان يتم التصوير الجوي عبر طائرة بدون طيار (درون) ومعالجة الصور ببرامج سهلة الاستخدام، وهو ما ينتشر بكثرة في الأوان الاخيرة. واخرى مثل الاستشعار عن بعد باستخدام الاقمار الاصطناعية بهدف التحديد والتصنيف في الخرائط، واخرى مثل المسح الضوئي الذي يعد طريقة تكنولوجية دقيقة جدا لجمع المعلومات الجغرافية.

لا ننسى انه بجمع هذه البيانات يمكن ان يتم استعمالها لعدة اهداف، بحيث ان معظم التطبيقات تطلب إذن المكان والموقع، منها تطبيقات شائعة مثل "وايز" و "غوغل" بهدف الملاحة، وغيرها مثل تطبيقات الطعام والارساليات، الوسائل الاجتماعية، حتى الى الصور. وبما اننا ذكرنا بيانات عديدة، ايضا يتم استخدام في بعض الاحيان الذكاء الاصطناعي لمعالجة البيانات واخذ القرارات.

بعيدا عن شركات الهايتك والشركات التكنولوجية، يتم دمج ايضا بمكاتب حكومية مثل دائرة المساحة، دائرة البناء والإسكان، دائرة الأراضي، بلديات ومجالس محلية. حيث ان كل من هذى الأماكن يوجد لديهم اقسام كبير لهندسة المساحة والتخطيط، وايضا بعضهم هو مسؤول عن مصادقة المعلومات، ترخيص المساحين، سن القوانين الملائمة ومراقبة المجال.

في دول اخرى على سبيل المثال، يتم تعلم فقط بعض المواضيع من المسار المذكور، حيث يتم التعمق في موضوع واحد فقط ولا يتم التعرض لباقي المواضيع. هذا ما يميّز التعليم للموضوع في معهد التخنيون حيث يتم تعلم مواضيع حديثة بطريقة كثيفة ومتنوعة. ولكن من الناحية الاخرى هذا ما يصعب الانخراط في سوق العمل. حيث ان المُوظِّف لا يعلم بالفعل ما تعلمه الطالب وكمية إسهامه للوظيفة وبهذا الشكل يتم تصنيف السيرة الذاتية بشكل تلقائي. إذ ان تم التعرف على موضوع اللقب وفهم مضامينه للعمق، سيتم طلب وإقبال كبير من شركات تكنولوجية من حيث اهمية المواضيع في عالمنا الحديث.

بالعودة للمسار الاول وهو المساحة الكلاسيكية، هو موضوع ايضا مهم ذكره، بحيث انه هناك نقص مئات المساحين بالبلاد نسبةً لعدد السكان ونظرا لمشاريع البناء القائمة والمخطط لها. هذا النقص متواجد أيضا في عديد من الدول الأخرى. في البداية يكون الانخراط صعباً، حيث يكون هناك أهمية للوجود والعمل من ساحة الميدان، وايضا فهم ما يدور بالمكتب عند معالجة البيانات، حساب ورسم الخرائط.

وبعد ان يتم كسب الخبرة، يمكن للشخص ان يعمل عن طريق عامل مؤجر، ما هو دارج جدا في هذا المجال، او بناء المصلحة الشخصية بشكل شركة مستقلة. في كلا الحالتين بعد كسب الخبرة المطلوبة يكون هناك إقبال كبير المساحين في المشاريع المختلفة، حيث ان هذه المشاريع تكبر وتزداد مع تقدم التكنولوجيا وفتح آفاق جديدة. مثلا، مسح وتخطيط لوحات شمسية لتوليد الطاقة هو شيء دارج جدا في الأوان الأخيرة ولا يمكن ان يتم بدون مساحة وتخطيط على يد مساح مرخص.

الياس عيساوي

مدير مشاريع خبير في ستارت اب، محاضر ومركز في كليات، صانع محتوى بودكاست "نحكي ع رواق"، مرشد أكاديمي ومرشد لشركات ناشئة مبتدئة، ناشط في جمعيات خيرية وثقافية.

 

شاركونا رأيكن.م