دارة حنان.. الكتاب كأنيس خفيف الظل

الرجوع

رغد جرايسي

"يمكنُ أن نعتبر َالكتابَ موظّفَ استقبالٍ يرحّبُ بكلِّ طفلٍ جديد في هذا العالم؛ فمنذُ العامِ الأوّلِ، يأخذُهُ الكتابُ من يده، ويحاول جاهدًا تعريفَه على "كوكبه" الجديد، زاويةً زاوية، حتّى يشعرَ هذا الزائر ُبالألفةِ مع العالمِ مِن حوله، ويتغلّبَ على الشعور ِبالغربة.

ويكونُ الكتابُ رفيقًا، وأنيسًا خفيفَ الظلّ، يرافقُ الطفلَ في مشوارٍ قريبٍ وبعيد: مشوارٍ قريبٍ جدًّا؛ إذ لا يُطلَبُ مِن الطفلِ تغييرُ مكانه... وهو مشوارٌ بعيدٌ ينقل الطفل بلمحِ البصرِ على بساطِ الريحِ إلى عوالمَ عجيبةٍ غريبةٍ مثيرةٍ، ويُرجعُه إلى حضنِ الأمانِ بكلمةٍ سحريّةٍ واحدة.

ولا ننسى حاجةَ الطفلِ للانتماء؛ فكلّما ساهم الكتابُ والقصّةُ في المحافظةِ على تواصلِ الطفلِ مع الموروث الإنسانيِّ العام، ومع الإرثِ الثقافيِّ الشعبيِّ المتراكمِ شفهيًّا وكتبابيًا ، ازدادَ شعورُ الطفلِ بالألفةِ والثقةِ.
"
حنان كركبي جرايسي وتغريد السيّد، "أنا وكتبي - دليل مساعد للأهل والمربين لاختيار كتب الأطفال"


أصل الحكاية

د. حنان كركبي جرايسي، ابنة الناصرة وشفاعمرو الجليليّتَين، هي كاتبةٌ، باحثةٌ ومحاضِرةٌ طلائعيّةٌ في مجالات التربية، والاستشارة التربويّة، وأدب الأطفال، تخصّصَت في بحثِ العلاقةِ المتبادَلةِ بين الطفلِ والقصّةِ، والوساطةِ بينهما، وأبحرتْ في فلكِ الحكاية الشعبيّة الفلسطينيّة، درسَتْها ودرّستْها، سردتْها وناقشتها، كتبت عنها وعملت على حفظِها وتحديثِها.

رحيل حنان عنّا، وهي في أوجِ عطائِها الفكريِّ والأدبيِّ والبحثيِّ الأكاديميِّ، وعملِها الدّؤوبِ والمستمرِّ على توثيقِ وتحديثِ الفولكلور والحكايةِ الشعبيّةِ الفلسطينيّةِ، والرّغبةِ في تكملةِ المسيرة، كلُّ هذا كان دافعاً للعائلةِ ولمجموعةٍ مِن الصديقاتِ والأصدقاءِ لإقامة مشروعٍ أهليٍّ مُستدامٍ، يحمل اسم "دارة حنان"، إحياءً وتخليدًا لذكراها، داعمًا مجالاتِ اهتماماتِها وتخصّصاتِها المهنيّةِ، ومكمّلًا مسيرتَها الإنسانيّة.

دارة حنان هي مساحة ثقافية للأطفال والأهل والمهنيّين، انطلقت من سوق الناصرة القديم، لتشكّل اضافة نوعيّة على المشهد الثقافي الفلسطيني، وتساهم في حفظ وتطوير أدب الأطفال المحليّ بشكل عام، والحكاية الشعبيّة الفلسطينيّة على وجه التحديد، وفي توطيد العلاقة المتبادلة بين الأطفال والقصّة.
المؤسسة هي جمعيّة غير ربحيّة تعتمد في الأساس على الدعم الأهلي ودعم العائلة والأصدقاء وأشخاص ومؤسسات ذات اهتمام وإلمام في المجال، بالإضافة الى مدخولات من مشاريع الجمعيّة، اصداراتها وأنشطتها الجارية.

دارة حنان - مساحةٌ رحبةٌ في حيّزٍ ضيّق

لا يخفى على أحد أنّ السياسات التمييزية الإقصائية التي انتهجتها الحكومات الإسرائيلية منذ قيام الدولة، والتي بدأت بمصادرة الأراضي وسياسات التهجير في النكبة، انتهكت بشكل كبير الحقوق الأساسيّة - الفرديّة والجماعية، للسكان الفلسطينيّين في البلاد، وقيّدت (ولا تزال) إمكانيات البناء والتطوّر والتنمية الاجتماعية والاقتصادية للمجتمع الفلسطيني.

ربّما يكون أحد أبرز مجالات التمييز ضد المجتمع الفلسطيني هو مجال التربية والتعليم، بما في ذلك التعليم اللامنهجي: فعلى سبيل المثال، ووفقًا لبيانات لجنة الإحصاء المركزيّة لعام 2018، فإن 18٪ فقط من الأطفال العرب الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و 2 يندمجون في بيئة تعليمية (خاصة أو عامة)، مقارنة بـ 68٪ من الأطفال اليهود.

علاوة على ذلك، يفتقر المجتمع العربي في البلاد، والذي تعيش نصف أسرة تقريبا تحت خط الفقر، إلى مراكز الرعاية اليومية، ويتميّز بأعداد منخفضة جدا من الأطفال الذين يرتادون هذه المراكز مقارنة بالمجتمع اليهودي.

تلعب التربية والرعاية الجيّدة في مرحلة الطفولة المبكرة دورًا مهمًا للغاية في نمو الأطفال ونجاحهم في المستقبل. تشير الدراسات من جميع أنحاء العالم إلى أن الاستثمار في التعليم والثقافة واللغة في مرحلة الطفولة المبكرة يمكن أن يطور بشكل كبير القدرات والمهارات المعرفية والعاطفية والاجتماعية - خاصة لدى الأطفال في المجتمعات المستضعفة، ويحسّن من فرصهم التعليمية والوظيفية طويلة الأمد ومشاركتهم وتأثيرهم في المجتمع.

بالتوازي مع الجانب المادي للتمييز، لا تزال الأقلية الفلسطينية الأصلانية في البلاد تعاني من تمييز شديد فيما يتعلق بثقافتها وتراثها ولغتها وجوانب أخرى من هويتها الجماعية في حين تعدّ حماية الثقافة وتعزيزها من حقوق الإنسان الأساسية. لا شكّ أن لهذا التمييز تبعات مباشرة على شعور الأطفال الفلسطينيين بالانتماء إلى المكان، وعلى ارتباطهم بمجتمعهم وثقافتهم وتراثهم، وشعورهم بالألفة والثقة في الحيّز العام.

 

زوايا الدّارة

 

  • فضاء القصّة

هي مساحةٌ آمنةٌ وممتعةٌ للأطفالِ والأهل والمختصّين، للقراءةِ ومشاركةِ الكتب، وهي مقرٌّ لإقامةِ نشاطاتٍ ثقافيّةٍ، تربويّةٍ وفنّيّةٍ في مجالِ أدب الأطفال.

نسعى من خلال هذه المساحةِ - التي تمّ تخطيطها وتنفيذها بعناية، ما يتلائم وأهدافها، إلى تسليطِ الضوءِ على أهميّة سردِ وقراءة القصّة للأطفال، والحوارِ معهم حولها، من عمر مبكّرٍ، وتوفير بيئةٍ مريحةٍ وداعمةٍ للأهلِ لإنتاج قصصِهم الخاصّة مع أطفالهم.

بالإضافة لذلك، نطمحُ للمساهمة في إعادة الاعتبار لِمكانةِ الحكاية في حياتنا، وخاصّة في حياة الأطفالِ، بوصفها أداةَ تعبيرٍ عن خبراتٍ ومشاعرَ وأفكارٍ وخيال، وأداةً تعلّميّةً تتيحُ للأطفال تنميةَ مهارةِ الإصغاءِ الواعي، وتطويرَ مهاراتِ تفكيرٍ، وقدراتٍ عاطفيّةٍ ولغويّة، ومصدرًا لاكتسابِ القيم، وجسرًا للتّواصلِ المتبادَلِ - مع أنفسِهم ومع الآخرين.

  • المشغل

هو فضاءٌ مكمّلٌ، فنّيّ إنتاجيّ، يساهم في سيرورة اكتساب الأطفالِ القدرةَ على سرد قصّتهم، والتعبيرِ عن مشاعرهم وهواجسهم وأفكارهم بأساليبَ وطرائقَ ابداعيّةٍ وفنيّةٍ.
المشغل هو أيضاً مساحةٌ للفنّانين والحرفيّين والمهنيّين، للتواصل المباشر بينهم وبين الأطفال وعالمهم، ومحاولةٌ لتحفيزهم على الإنتاج للأطفال ومعهم.

  • ستوديو الدارة

هو مساحة تفاعليّة قيد الإنشاء، معدّةٌ وملاءَمة للأطفال، تستخدم أدواتٍ تكنولوجيّةً مألوفةً للأطفال ومحبّبةً لديهم، مِن أجل تقريبهم إلى عالم القصّة وتحبيبهم بها.
سيشملُ الستوديو زوايا مختلفةً، مثل:"كوخ البودكاست"، شاشات عرض، وإنشاء القصص الإلكترونيّة، وزوايا تفاعليّة أخرى، تهدف إلى توطيد العلاقة بين القصّة والتكنولوجيا، مِن خلال انكشاف الأطفال على التكنولوجيا المعاصرةِ واستخدامها لخدمة القصّة وسيرورة إنتاجها في محاولة لملاءمة القصّة للعصر الحديث وبيئة الأطفال القريبة والمألوفة، واستثمار هذه البيئة في خدمة القصّة والعلاقة بينها وبين الأطفال.

  • الأرشيف

أرشيف الحكاية الشعبيّة الفلسطينيّة هو نواةُ مشروعِ توثيقٍ وأرْشفةٍ وبحثٍ يعتمد في المرحلة الأولى على المخزون الكبير لد. حنان كركبي جرايسي مِن دراساتٍ وموادَّ بحثيّةٍ وتوثيقيّة حول الحكاية الشعبيّة الفلسطينيّة، بما في ذلك، تسجيلات لمئات الجّدات والاجداد الفلسطينيّين وهم يسردون حكاياتٍ من تراثنا الشعبيّ، بصيغ ولهجات مختلفة.
يهدف الأرشيف إلى حفظ هذا الكنز القيّم، وتقديمِه للجمهور ولذوي الشأن، وإلى تحفيز باحثين وأكاديميّن على الإبحار في عالم الحكاية الشعبيّة الخرافيّة الواسع والشائقِ.

صندوق حنان كركبي جرايسي

هو صندوق منح لباحثين ومهنيّين في مجال التربية للطفولة المبكرة، أدب الأطفال والفولكلور سيتم إطلاقه قريبا، يهدف لحفظ وتطوير أدب الأطفال الفلسطيني والحكاية الشعبية على وجه التحديد، والى المساهمة في تطوير سبل وآليات معاصرة لبناء علاقة متبادلة بين الأطفال وبين القصّة، وتحفيز الأطفال على التعبير عن أنفسهم بواسطة القصّة وحكاية قصصهم الخاصة.

 

للمزيد من المعلومات حول مشروع "دارة حنان"، يمكن زيارة الصفحات التالية عبر منصّتي فيسبوك وانستغرام
 


كاتبة المقال: رغد جرايسي وهي محامية وناشطة اجتماعية، أم لطفلين. عضو مؤسس في الهيئة الإدارية لدارة حنان. حاصلة على اللقب الأوّل في الحقوق وعلم الإدراك من الجامعة العبرية في القدس، واللقب الثاني في القانون الدولي والجماهيري من جامعة تل أبيب وجامعة نورث-وسترن في شيكاغو.

تصوير: دارة حنان -  تخطيط وتصميم الدارة: المهندس المعماري وسيم مطر

نسخ الرابط مشاركة فيسبوك مشاركة الواتسآب مشاركة الواتسآب