شهر العسل: الوجهات السياحية الأكثر طلبًا لعرسان 2022

الرجوع

رنين مصطفى

هل تودُون أن تُتموا فرحتكم بقضاء شهر العسل يكسوه الحب والمشاعر الدافئة ويُنسيكم إرهاق تجهيزات حفل زواجكم ويجمعكما بعيدًا عن عائلتكم لأول مرة لتقووا علاقاتكم ببعض؟

بعد سؤال عشرات العرسان وقراءة تقييمات آلاف المسافرين، وجدنا أن هذه المدن والجزر هي التي رغب الأزواج الجدد بزيارتها مجددًا نظرًا لطبيعتها الخلّابة ومعالهما التاريخية العريقة وجمال طقسها ولُطف شعوبها وتكلفتها المادية المناسبة.

عادة ما يفضل الأزواج قضاء شهر العسل في الجزر نظرًا لجمالها وقلة أعداد السياح والخصوصية التي يحظون بها مقارنة بالمدن والعواصم الكبرى.

من سواحل تركيا الخلابة حتى البحر الأسود في الشمال

تعد تركيا من الدول القليلة في العالم التي تقع في قارتي أوروبا وآسيا، وهذا ما جعلها تتميز بتنوع مناخها الأوروبي والأسيوي، وبطبيعتها الخلّابة التي تأسر عقول زائريها الذين يُقدروا بـ30 مليون عام 2021، وهي الوجهة السياحية الرابعة عالميًا.

فتحية

منطقة بحر إيجة الذي يفصل تركيا عن اليونان، والتي تبعد 778 كم عن إسطنبول، وتمتاز بكثرة وجهاتها السياحية لجمال طبيعتها وتنوع تضاريسها ومناخها المعتدل طوال العام تقريبا.

أبرز معالمها السياحة هو وادي الفراشات الذي يقع على سفوح جبل باباداغ ويضم أكثر من مئة نوع من الفراشات النادرة. والتي تمتاز أيضا بحزرها المائية والخلجان وبشواطئها وأهمها شاطئ كالي، وكيدراك، وأولودينيز الذي تم تصنيفه ضمن أجمل خمسة شواطئ في العالم، ويُعرف أيضًا باسم البحيرة الزرقاء.

طرابزون وأكواخها

تُسمى عروس البحر الأسود، وتقع في الشمال التركي، وتصنف من أكثر الدول التركية زيارة من السياح لسحر طبيعتها، فيوجد فيها مغارة تشال ثاني أطول مغارة في العالم، وبحيرات ومنتجعات ومرتفعات السلطان مراد التي تشاهد من فوقها الغيوم وقصر أتاتورك ودير سوميلا الذي بُني عام 386 ميلادي على ارتفاع 1200 متر.

أما أكواخها المبنية من الخشب والاسمنت ويتوافد إليها السياح من كل حدب صوب، خاصة العرسان، فتقع على سفوح الجبال، ويطل بعضها على البحيرات وأخرى على المساحات الخضراء الشاسعة.

وتتميز بتنوع مساحاتها، فتلائم العرسان والعائلات الصغيرة والكبيرة، ومجهزة بالكهرباء والمياه والإنترنت والتدفئة في فصل الشتاء.

ختاماً بمدينة إسطنبول

حيث السياحة، التاريخ والتسوق بمكان واحد التي كانت تُعرف باسم إسلامبول وبيزنطة والقسطنطينية وكانت عاصمة تركيا، تزخر بالقصور والجسور والقلاع والمساجد والكنائس والمتاحف التاريخية التي تحتوي على مقتنيات أثرية لمختلف حضاراتها السابقة، خاصة الخلافة العثمانية. كما اُختيرت كعاصمة مشتركة للثقافة الأوروبية عام 2010.

إيطاليا الدولة التي تفردت في جمع العراقة والأصالة والتاريخ، بدءًا من بحيرة كومو في الشمال إلى صقليا بالجنوب.

كومو

التي تشتهر ببحيراتها ذات الرونق الفريد، وسلاسلها الجبلية المكسوة بمختلف النباتات والأشجار النادرة، ومتاحفها وقصورها وآثارها التي تتحدث عن تاريخ المدينة العريق، وبالتأكيد لا حاجة للحديث عن فخامة فنادقها.

ساحل أمالفي

الذي يبعد القليل عن نابولي قد حظي بأعلى تقييم من العرسان كأفضل الأماكن رومانسية في إيطاليا، فيبدأ من قرية فيتري سول ماري باتجاه الغرب نحو مدينة ساليرنو.

العاصمة روما

المدينة الخالدة، عاصمة التاريخ والسياسية ومركز الحضارة الرومانية العريقة التي تركت بصمتها في عشرات الدول. وأبرز معالمها مدرج الكولسيوم الذي كانت تجري فيه المصارعة في القدم للترفيه عن الجماهير، ويعتبر من أهم مباني أوروبا، والمنتدى الروماني الذي كان مركز الحياة السياسية للحضارة الرومانية، ونافورة تريفي الأشهر في العالم، والسلالم الأسبانية، وقلعة سانت أنجيلو، وساحة بيازا نافونا الأشهر في روما، وحدائق فيلا بورغيزي وغيرها من الوجهات السياحية.

جزر سيشل

التي تتكون من 115 جزيرة خضراء وصخرية تمتد على مساحة 1.35 مليون متر مربع وسط المحيط الهندي في أفريقيا. تتميز جزرها بالشعاب المرجانية الطبيعية ذات الطابع العلاجي، وتحتوي على كائنات بحرية مهددة بالانقراض كالحوت الزعنفي الجنوبي والأطوم الذي يُسمى أيضًا بقرة البحر.

لن تواجه صعوبة في التواصل مع سكانها لأن لها ثلاث لغات رسمية وهي: الكريولية والفرنسية والإنجليزية. أما عملتها الرسمية فهي الروبية السيشلية.

أشهر جزر سيشل هي جزر ماهي التي تضم العاصمة فيكتوريا ويقطنها 90% من السكان. تحتوي على عدة محميات طبيعية وعلى أعلى سلسة جبال في الجمهورية، وتعيش فيها أندر الزواحف والسلاحف، وتصنف شواطئها ضمن أجمل الشواطئ في العالم.

تبلغ تكلفة الإقامة والتنقل والطعام لشخصين في سيشل بنحو 1700$ أسبوعيًا.

اليونان

الدولة الأوروبية التي تحتوي على ستة آلاف جزيرة ساحلية، وعاشت فيها الحضارة اليونانية، واحدة من أقدم حضارات العالم، ولذلك تُعرف ببلد الأساطير.

أبرز معالمها هي جزيرة كريت التي يُطلق عليها جنة الاستجمام كونها تدمج أسلوب بناء العصور القديمة مع الطراز الأوروبي الحديث، ومتاحفها مليئة بآثار ثقافية ودينية عمرها آلاف السنين.
ولعل المَعلَم الأبرز فيها هو قصركنوسوس وهو أكبر موقع أثري من العصر البرونزي في كريت وسُكن للمرة الأولى في العصر الحجري الحديث وكان مقر الملك مينوس الأسطوري. يحتوي على معارض تضم لوحات تصور الشعوب التي عاشت في العصر الحجري وما بعده.

جزيرة سانتوريني - Santorini

فتصنف ضمن أجمل جزر العالم لأنها مبانيها ذات اللونين الأبيض والأزرق تعطي الجزيرة رونقًا ساحرًا وفريدًا خاصة مع مياه الجزيرة الزرقاء وشواطئها البركانية السوداء.

وبالتأكيد، عليك زيارة سفوح جبل برناسيس، يبعد عن أثينا 180 كم، المُدرج ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو، ويعد مقدسًا وقبلة آلاف الحجاج لعبادة أبولو إله النور والشفاء، ولطلب المشورة من أوراكل الأسطوري.

وإن كنت من هواة استكشاف الكهوف، فعليك زيارة كهف جزيرة زاكينثوس –ذي اللون الأزرق والأبيض بسبب انعكاس لون المياه والسماء عليه.

في نهاية المقال اذا كنا نبحث عن الشرق فتايلاند هي الخيار الانسب.

البلد الآسيوي الجميل الذي يتمتع بجمال طباع شعبه وتنوع طبيعته وجمال شواطئه وكثرة أنواع الفاكهة الاستوائية وكثافة غاباته، ولذلك صنفت ضمن أكثر الدول جذبًا للسياح عام 2018.

عادة تبدأ رحلة العرسان من جزيرة كو ليبي التي تُمسى "مالديف تايلند" وتبعد نحو 30 كم من ماليزيا، تشتهر بالشواطئ الرملية البيضاء ومياهها الفيروزية المغرية لممارسة نشاط الغطس والغوص واكتشاف خفايا الحياة البحرية الساحرة.

ثم عليكم بيارة جزيرة بوكيت الأكبر في تايلند والتي تتكون من 39 جزيرة وتقع جنوب تايلند على ساحل بحر أندامان. تمتاز الجزيرة بشواطئها المتنوعة الزاخرة بالحياة البحرية المتنوعة التي تناسب الأزواج الجدد والعائلات. كما تشتهر أيضًا بحدائقها الكبيرة وأشهرها حديقة وكيت المكونة من 40 جزيرة بمساحة تزيد عن 400 كم، ويعيش فيها حيوانات ونباتات نادرة وتحتوي على أعمدة ضخمة من الحجر الجيري.

وأخيراً، العاصمة بانكوك التي تضم في طياتها المعابد ومراكز التسوق والمتاحف والمطاعم الآسيوية والأوروبية المتنوعة. تتميز بانخفاض تكاليف السياحة فيها مقارنة بالدول المجاورة لها مثل ماليزيا وسنغافورة. تنتشر الديانتان الهندوسية والبوذية في البلاد لتأثرها بالهند والصين.

مدينة بانكوك هي العاصمة التي تحتوي على العديد من المعالم السياحية كالقصر الكبير، والسوق الصيني ومعبد الفجر المتحف الوطني وحديقة لومبيني.

كما تضم تايلند العديد من الجزر مثل: جزيرة المرجان المشهورة بألعابها المائية المختلفة وركوب الزوارق السريعة والغطس والقفز وبالباراشوت، بجانب المطاعم البحرية التي تقدم أشهى المأكولات البحرية بأسعار مناسبة.


كاتبة المقال: رنين مصطفى وهي وكيلة سياحة ومديرة صفحة "كزدورة للسياحة" في الإنستغرام، حاصلة على الماجستير في مجال تخطيط وإدارة الموارد السياحية من جامعة حيفا.

 

نسخ الرابط مشاركة فيسبوك مشاركة الواتسآب مشاركة الواتسآب