"بيت الحُب يا بيتنا".. كيف نختار بيت الزوجية

الرجوع

أسامة حنا

مقدمة

حتماً، صفقة شراء البيت هي أكبر صفقة مالية للأزواج او العائلات ككل واكثرها تعقيداً.
من منّا لا يطمح بأن يسكن في بيت كبير وبأفضل المناطق السكنية ناهيك عن المواصفات المهمة لراحتنا ورفاهيتنا، كالشرفة او الحديقة الكبيرة، المنظر الخلاب، موقف للسيارة...الخ.

الحيرة والقلق

الحيرة، القلق وأحيانا الخوف من اتخاذ القرار الخطأ... عدم المعرفة إذا كان السعر جيدا أم لا.... هل المنطقة مناسبة؟ هل هنالك حاجة للترميم وما هي التكلفة؟
هل نستطيع شراء هذا البيت ام انها مجازفة كبيرة؟ وغيرها العديد من الاسئلة والمشاعر المتناقضة تراود الكثير من الازواج الشابة خاصةً، قبيل شراء البيت.
إذا نظرنا الى الصورة من زاوية مختلفة نرى اننا نخشى من نتيجة غير مرغوب بها قد تحصل كما حصلت فعلاً بالسابق لاشخاص عرفناهم او سمعنا عنهم.
عملياً شعورنا بالخوف او القلق مبني على سيناريو قد يحصل وليس غير..

بناء خطة عمل

عندما ننوي السفر في رحلة خارج او داخل البلاد فعادةً نخطط ونبني مسارا واضحا للرحلة ابتداءً من تاريخ السفر، مقارنة اسعار الطيران، الفنادق، المواقع التي ننوي زيارتها، حتى موعد الاياب.
او عندما نسافر بالسيارة لمكان ما، نستخدم تطبيق ال "وييز" لتسهيل وصولنا الى المكان المقصود لتخطي حركة السير او عقبات أخرى.
إن استخدامنا للموارد المتاحة لخدمتنا "كالوييز" للوصول الى الهدف، هو شيء ضروري، بل واجب. ولكن لا يمكن المضي قدماً بدون تحديد موقع الانطلاق والموقع المقصود (الهدف) الذي ننوي الوصول اليه.

 

إذا، ما العمل؟ وكيف نبدأ؟

تحديد وتشخيص نقطة الانطلاق:

  • قدرتنا المالية:
  1. ما هو المبلغ المالي الموجود، إن كان في الحساب الجاري، برامج توفير، استثمارات أو في غيرها من المشاريع...
  2. جولة على البنوك لفحص امكانية القرض السكني، اذ ان البنوك تمنح زبائنها قروضا سكنية بقيمة حتى 75% من قيمة سعر البيت وهذا وفقاً لشروط معيينة.
    هنالك تنافس قوي بين البنوك المختلفة لتوسيع حلقة الزبائن، فنرى موظفي البنوك يعرضون شتى العروض المعقدة جداً على الازواج والزبائن ككل.
    يجب علينا التنويه، ان مجال القروض البنكية هو مجال معقد جداً وتطرأ عليه تغيرات مختلفة وبوتيرة سريعة، لدرجة ان قسما كبيرا من المحاسبين المختصين لا يكونون ملمين بهذا المجال. ‏وبهذا السياق انصح الازواج بالتوجه الى مستشار قروض بنكية الذي هو مختص في هذا المجال بالذات لمعرفة كل ما لا يعرضه موظفو البنوك وبناء مسار ملائم للزوجين كلٌ حسب وضعه المالي ونوع عمله.
  • إختيار المنطقة الملائمة:

بعد معرفة امكانياتنا المالية نبدأ بالبحث على دار في المناطق المفضلة لنا والملائمة لميزانيتنا.
اختيار المنطقة الملائمة يجب ان يكون بالاساس ملائما لاحتياجاتنا، كالقرب من مناطق العمل، المدارس والحضانات، مواصلات عامة، الأهل، الحياة الاجتماعية... غيرها.

  • إختيار البيت المناسب:

العديد من الازواج الشابة اقتنوا بيوتا مرممة، جميلة وراقية، ولكن بعد فترة زمنية قصيرة اضطروا لعرض بيوتهم للبيع والبدأ بالبحث عن بيوت أخرى وبمواصفات مختلفة.
التسرع في اتخاذ أحد اهم القرارات في حياتنا وعدم التمييز بين ما نريد وبين ما نحتاج ممكن ان يؤدي إلى خسائر مادية كبيرة.
"ليس كل ما يلائم غيري يلائمني"، الاختلاف في الاحتياجات هو طبيعي جداً.. ملايين الناس تدخل السوبرماركت ولا تكون هنالك عربتان تحتويان على نفس المقتنيات.
الامر ليس معقدا كما يبدو. هناك طريقة سهلة وهي احضار ورقة وتقسيمها بالنصف لقسمين. في الجهة اليمنى نكتب كل المواصفات التي نريدها ان تتوفر في البيت وهنا نستطيع كتابة كل ما نتمناه، بينما نكتب الاحتياجات في الجهة اليسرى من الصفحة.
قراءة ومراجعة المواصفات بحضور الزوجين امر ضروري لأختيار اي من المواصفات يجب ان يتوفر لسد حاجة عند الزوجين، ونقلها الى الجهة الأخرى من الصفحة - الاحتياجات.
بعد الانتهاء من مرحلة التمييز بين ما نريد وما نحتاج، نكون قد حددنا المواصفات المهمة والتي يحب ان تتوفر في البيت لتفادي اتخاذ قرار سريع بشراء البيت الخطاء.

  • طرق البحث:

هنالك العديد من المواقع وشبكات التواصل التي يُعرض من خلالها عدد هائل من البيوت للبيع، من قبل افراد كاصحاب البيوت او وسطاء عقارات معتمدين.
تحديد ومعرفة الميزانية، المنطقة الملائمة والمواصفات المهمة تسهل لنا رحلة البحث.
من الجدير بالذكر ان متابعة المواقع والحتلنة بكل العروض الجديدة امر يتطلب تكريس وقت ومجهود كبيرين، ناهيك عن التنسيق للذهاب لرؤية البيوت والفحص الذاتي اذا كان البيت فعلاً ملائما لاحتياجاتنا كما ذكر في الاعلان.
بهذا السياق انصح بالاستعانة بوسيط عقارات معتمد الذي بدوره يسهل عملية البحث بشكل كبير. حيث ان الجزء الاهم في عمل الوسيط هو فحص البيوت المعروضة مسبقاً ومعرفة اذا كانت مطابقة لاحتياجات زبائنه، معرفة اذا كان السعر المطلوب منطقيا، تنسيق مواعيد لزيارة البيوت وفقاً لاوقات زبائنه بالاضافة لمساعدتهم في المفاوضات مع اصحاب البيوت او ممثليهم.

  • ما بعد الإختيار:

وصلنا إلى مرحلة ما بعد اختيار البيت وقبيل البدء في الاجراءات القانونية كالتوقيع على عقد الشراء والتسجيل العقاري وأيضاً الأجراءات المالية والبنكية.
لابد من توكيل محام ملم ومتخصص في مجال العقارات. اذ ان مهنة المحاماة واسعة جداً وبها العديد من مجالات التخصص، كاصابات الحوداث، القضايا العائلية، العمل، الأهمال الطبي.... والعديد.

وظيفة المحامي الرئيسية هي ضمان وحماية مصلحة زبائنه في كل ما يتعلق بالصفقة من الجانب القانوني امام الطرف الاخر من الصفقة، دائرة التسجيل العقاري، السلطة المحلية (البلدية) وايضاً مصلحة الضرائب.

في حالات عديدة يكون سعر البيت مطابقا او قريبا جداً من الميزانية الكلية المتوفرة، اي المبلغ الذاتي للزوجين مع القرض البنكي.
لهذا من المفضل احضار مخمن مسبقاً قبل التوقيع او الالتزام بعقد لشراء البيت للتأكد من موافقة البنك على السعر المتفق عليه ولضمان اتمام الصفقة بشكل آمن.
ومن الجدير بالذكر، المخمن يجب ان يكون ضمن لائحة المخمنين المعتمدين من قبل البنك نفسه.
للمخمن وظائف مهمة بالاضافة للتأكد من السعر الملائم، كفحص الخرائط المسجلة في الدوائر الحكومية المختلفة ومدى مطابقتها مع العقار في ارض الواقع، وكذلك لفحص نسب ورخص البناء.... وغيرها.

  • الترميم:

بحالة كانت هنالك حاجة لترميم كلي للبيت، أنصح بشدة استشارة مهندس معماري الذي بدوره يبني مجسّما ثلاثي الابعاد للصورة النهائية للبيت بناءً على احتياجات الزوجين وتسجيل لائحة مفصلة وواضحة لجميع مراحل العمل، كعدد وأماكن نقاط الكهرباء، مقاسات دقيقة للجدران، نقاط المياه... وغيرها.
هذه العملية تسهل علينا وايضاً على المقاولين في قضية تقديم العروض لانجاز العمل.

وفي النهاية، وبعد اختيار المقاول لإتمام أعمال الترميم، من الضروري وجود عقد مفصل مع هذا المقاول حول ماهية العمل، تاريخ بداية ونهاية العمل، ومراحل الدفع.


كاتب المقال: أسامة حنا وهو وسيط عقاري ومسوق مشاريع.

 

نسخ الرابط مشاركة فيسبوك مشاركة الواتسآب مشاركة الواتسآب