على المحكّ - حزيران 2021

الرجوع

أهلًا ومرحبًا بكم في نشرتنا الجديدة من "فارءة معاي" لشهر حزيران 2021، المخصصة للقدس- المدينة والقضية والانسان، كونها الشرارة منها إنطلقت الأحداث الأخيرة التي أصبحت تعرف باسم "هبّة الكرامة". لا شك في أنَّ التّصعيد السّياسي في القدس، والمسجد الأقصى، وحي الشيخ جراح في شهر أيار الماضي وتزامنه مع شهر رمضان المبارك والمأزق السّياسي المستمر في إسرائيل، لعب دورًا في هذه الأحداث المقلقة وأعاد مسألة الصّراع السّياسي إلى الواجهة مجددًا، لا سيما بعد ما أفضت إليه الأحداث من تردٍ غير مسبوق وعلى الجبهات كافة.

كلمة العدد مع سناء حمود

 

أهلًا ومرحبًا بكم في نشرتنا الجديدة من "فارءة معاي" لشهر حزيران 2021، المخصصة للقدس- المدينة والقضية والانسان، كونها الشرارة منها إنطلقت الأحداث الأخيرة التي أصبحت تعرف باسم "هبّة الكرامة".

لا شك في أنَّ التّصعيد السّياسي في القدس، والمسجد الأقصى، وحي الشيخ جراح في شهر أيار الماضي وتزامنه مع شهر رمضان المبارك والمأزق السّياسي المستمر في إسرائيل، لعب دورًا في هذه الأحداث وأعاد مسألة الصّراع السّياسي إلى الواجهة مجددًا، لا سيما بعد ما أفضت إليه من تردٍ غير مسبوق وعلى الجبهات كافة.

يرى المتفائلون بالحدث فرصة لإعادة ترتيب الأوراق وإعادة إدراج القضيّة الفلسطينيّة، والصّراع المستمر على جدول الأعمال محليًا ودوليًا بعد أن زُجّ بهما إلى الهامش لسنوات، أما المتشائمون فقلقون من الأثمان... في كلتا الحالتين، لا خلاف على أننا بتنا في منعطف مفصلي مهم؛ ما بعده لن يشبه أبدًا ما كان قبله.

لأهميّة الحدث ولفهم أبعاده وتداعياته ارتأينا في عدّدنا هذا أن نتوقف مع أبرز الخبراء، والأكاديميين والنشطاء بقراءات في السّياسة، والاجتماع، والثقافة وأكثر. عساها تكون مساهمة لفهم صورة الحال وارتداداته المحتملة على المرحلة المقبلة.

كما عودناكم، سنتناول المقالات والمدونات والحوارات بأبعادها المتعدِّدة وقضاياها المرتبطة... آملين بإتاحة مساحة للمعرفة والنّقاش المعمَّق بعيدًا عن الرّتابة والمتوقع!

نتمنى لكم جولة ثريّة وشيِّقة.

تابعونا.
 

 

 

 

نسخ الرابط مشاركة فيسبوك مشاركة الواتسآب مشاركة الواتسآب